ذكرت صحيفة عكاظ السعودية أن 111 حاجا أصيبوا بحالات تسمم، بعد تناولهم وجبات غذائية فاسدة في المدينة المنورة.

وأضافت الصحيفة في عددها الصادر الأربعاء نقلا عن مصادر طبية أنه تم نقل الحجاج إلى المستشفى وأن ثمانية منهم في حالة خطرة. وأشارت إلى أن المصابين من جنسيات مصرية وتونسية وسودانية وعُمانية.

أغذية ملوثة

يأتي ذلك فيما أعلنت الهيئة العامة للغذاء والدواء في السعودية عن اكتشاف أثار لمادة الميلامين المسممة في عينات حليب مجفف مستورد من الصين وفي شوكولاته مصنوعة في ماليزيا.

وعرضت الهيئة على موقعها على الانترنت صورا متعددة لأنواع الحليب والمنتجات التي تم رصد التلوث فيها من بينها صور لأربعة أنواع من علب الحليب المجفف تنتجها شركة نستلة جميعها صنعت في الصين إضافة لنوع من رقائق الشوكولاته المصنوعة في ماليزيا.

من جهتها، أعلنت شركة نستلة في بيان اليوم الأربعاء أنها سحبت الحليب المجفف من الأسواق وأن منتجاتها آمنة تماما.
حريق في مكة

من جهة أخرى، قامت إدارة الدفاع المدني في مكة المكرمة بإخلاء نحو 400 حاج يمني إثر اندلاع حريق في مبنى كانوا يقيمون فيه، حسبما ذكرت صحيفة المدينة.

وقالت الصحيفة إن فرق الإطفاء تمكنت من السيطرة على الحريق، مؤكدة عدم وقوع أي ضحايا.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟