أعلن البيت الأبيض الأحد أن الرئيس الأميركي جورج بوش طلب من وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس التوجه إلى الهند.

 وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن زيارة رايس للهند دليل آخر على التزام الولايات المتحدة بالتضامن مع الشعب الهندي، والعمل معا على محاسبة المتطرفين المسؤولين.

وذكر المتحدث باسم البيت الأبيض غوردن جوندرو في بيان سابق أن بوش الذي اتصل برئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ، طلب من وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين ومن وكالات فيدرالية أخرى تخصيص المبالغ الضرورية والعناصر لمعالجة ذيول الاعتداءات في الهند.

من جهة أخرى شرع رئيس الوزراء الهندي منموهان سينج في سلسلة مشاورات تشارك فيها جميع الأحزاب الهندية للبحث في إنشاء هيئة أو وكالة تحقيق فيدرالية تركز على مكافحة الإرهاب بعد تلك الهجمات.

ويدور جدل واسع حاليا في الأوساط السياسية الهندية حول إخفاق السلطات الحكومية في وقف الهجمات التي راح ضحيتها عشرات الأشخاص. وكان رئيس الوزراء قد قبل استقالة وزير الداخلية شيفراز باتيل، لكنه رفض طلب الاستقالة الذي تقدم به مستشاره لشؤون الأمن القومي نارايا نان.

من جانبه قال نائب وزير الداخلية الهندي شاكر احمد لبي إن المحققين تأكدوا تماما من أن جميع المسلحين الذين اشتركوا في الهجمات الأخيرة على مواقع في مدينة مومباي هم مواطنون باكستانيون.

وأضاف المسؤول الهندي أن المحققين تثبتوا أيضا من أن المهاجمين تدربوا في جزيرة باكستانية، وأنهم جميعا قدموا من مدينة كراتشي الباكستانية.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟