أعلنت السلطات العراقية شن عملية تفتيش في احد أحياء بغداد فجر الأحد على خلفية إطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء المحصنة وإصابة مبنى الأمم المتحدة مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 14 آخرين بجراح.

وقال اللواء قاسم عطا الناطق باسم خطة أمن بغداد إن "قواتنا الأمنية باشرت فجر اليوم عمليات تفتيش في منطقة حي الأمين جنوب شرق بغداد على خلفية قيام مجموعة من العصابات الإجرامية بإطلاق صاروخ على المنطقة الخضراء أسفر عن مقتل اثنين من المواطنين وإصابة 14 آخرين".

واضاف أن "القوات الأمنية تبحث عن مطلوبين، والأهالي زودوا القوات بالمعلومات عن العصابة التي قامت بإطلاق الصاروخ".

وكانت بعثة الامم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي" أعلنت السبت عن مقتل عاملين أجنبيين وإصابة 15 آخرين في سقوط قذيفة هاون على مقر الأمم المتحدة داخل المنطقة الخضراء المحصنة في وسط بغداد.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟