قالت الحكومة الأفغانية إن انتحاريا فجر نفسه قرب سيارة تابعة للسفارة الألمانية في العاصمة الأفغانية كابل الأحد وقتل ثلاثة مدنيين أفغان وأصاب ستة آخرين في هجوم أعلنت حركة طالبان المسؤولية عنه.

وقال علي شاه باكتياوال المسؤول الكبير في شرطة كابل للصحافيين قرب موقع الهجوم إن الانتحاري كان يسير على قدميه عندما هاجم سيارة السفارة قبالة مدرسة ثانوية على الطريق الرئيسي المؤدي لمبنى البرلمان في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة.

وقال ضابط شرطة آخر إن الشخص الوحيد الذي كان في السيارة وهو السائق لم يصب بأذى.

وتصاعد العنف في أفغانستان هذا العام الذي بات أكثر الفترات دموية منذ الإطاحة بطالبان في عام 2001 وهو أمر أثار الشكوك في فرص عودة الاستقرار مع زيادة عدد القوات الأجنبية في البلاد.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟