تسلمت السلطات العراقية من السلطات الإيرانية صباح الأحد عبر منفذ الشلامجة الحدودي رفات 200 من العسكريين العراقيين معظمهم لم يتم التعرف على هويتهم بينما أعادت السلطات العراقية 41 رفاتا، 10 منها فقط معلومة الهوية.

وفي هذا الاطار تحدثت لـ"راديو سوا" مسؤولة ملف المفقودين في بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر في بغداد جميلة حمامي، قائلة:

"العراق وإيران وفق اتفاقية عقدت برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر سوف يقومان بحفر ونبش جبهات الحرب بحثاً عن رفات الجنود وخلال هذه العملية سوف يتم تبادل الرفات بين العراق وايران واليوم نحن نشهد الدفعة الأولى من إعادة الرفات".

بينما قال القنصل الإيراني في مدينة البصرة محمد رضا نصير إن الحكومة الإيرانية سوف تبذل ما بوسعها من أجل غلق ملف المفقودين بشكل نهائي وأضاف قائلاً:

"على مدى السنوات الماضية كان ملف المفقودين من جراء الحرب مفتوحا ولكن مؤخراً حدث توافق بين الجانب العراقي والإيراني وهذه الوجبة الاولى من رفات ضحايا الحرب ونأمل أن نغلق هذا الملف نهائياً في المستقبل".

وقد شهدت مراسيم تسليم واستلام الرفات تواجدا مكثفا من قبل قوات الأمن العراقية والإيرانية عند منفذ الشلامجة الحدودي، حيث قامت تلك القوات بنقل الرفات على الاكتاف بعد أن تم اكساء التوابيت بالعلمين العراقي والايراني.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان :

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟