أكد مدير مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في ميسان الدكتور جعفر كاظم تنسيق الجهود مع الجهات المعنية في المحافظة من أجل انجاح الاستحقاقات الانتخابية القادمة، مشيرا إلى أن نسبة الوعي الانتخابي في حالة تزايد لدى الناخبين في المحافظة.

وأضاف في حديث مع "راديو سوا" قوله: "في الإطار العام هنالك درجة وعي وهي في حالة تزايد، وهذا ينم عن اهتمام المواطن في الأحداث السياسية وضرورة مشاركته في انتخاب من يمثلوه في حكم الإدارة المحلية. وتسعى المفوضية من جانبها بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني ذات القاعدة الجماهيرية الواسعة والتي تستطيع التغلغل في جميع مستويات المجتمع العراقي لزيادة نسبة الوعي وصولا إلى ما نطمح إليه انشاء الله".

وعن التحديات والمعوقات التي تواجه مفوضية الانتخابات في المحافظة، أوضح كاظم: "الحقيقة وليس مجاملة، لحدة هذه اللحظة لم نواجه المعوقات التي تذكر والمشاكل التي تذكر. هناك تنسيق على مستوى طيب مع الإدارة المحلية وكذلك مع الدوائر المعنية والدوائر الساندة والجهات الأمنية، والتي لها دور في حماية مراكز الاقتراع والتسجيل، فعملية التنسيق مستمرة ولا توجد أية معوقات تذكر في هذا الإطار".

يشار إلى أن عدد الذين تحق لهم المشاركة في الانتخابات القادمة في محافظة ميسان بلغ 514 ألف ناخب وناخبة، بحسب مفوضية الانتخابات في المحافظة.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في ميسان سيف موسى:

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟