سارعت الحكومة البرازيلية إلى تقديم مساعدات عاجلة لـ50 ألف شخص فروا من منازلهم بسبب الأمطار التي خلفتها فيضانات وانجرافات طينية وأدت إلى مقتل 86 شخصا، فيما عملت المروحيات على البحث عن الأسر التي عزلتها الفيضانات.

وكان من المرجح أن يوقع الرئيس البرازيلي لويز ايناسيو لولا دا سيلفا على قرار لصرف مساعدة بقيمة 520 مليون دولار لمساعدة الضحايا ، لاسيما وان العديد منهم لا يزالون من دون الكهرباء ومياه الشرب والمواد الغذائية.

وأشارت وسائل الإعلام المحلية إلى أن الوصول إلى الضحايا كان صعبا بسبب وجود نحو 100 ألف شخص منعزلين في ثماني مدن بسبب الفيضانات. وكانت المروحيات التي قدمت بعضها الحكومة فيما قدمت بعضها الآخر شركات خاصة قد أنقذت أكثر من 1000 شخص.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟