ظفر المنتخب الاسباني للتنس بلقب بطولة كأس ديفيز إثر فوزه على نظيره الأرجنتيني ليختتم عاما حافلا بالانجازات الرياضية الاسبانية.

وقاد المنتخب الاسباني للتنس المدرب إيميليو سانشيز فيكاريو للفوز بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس ، وغادر الفريق الاثنين إلى العاصمة مدريد، ولدى وصوله قوبل باستقبال حافل على هذا الانجاز الرائع.

وأسهبت وسائل الإعلام الأسبانية في الإشادة بالفريق الذي اجتهد كثيرا لتحقيق الفوز على المنتخب الأرجنتيني 3-1 في نهائي البطولة الذي أقيمت فعالياته في منتجع مار دل بلاتا.

وأشارت جميع الصحف الأسبانية إلى أن الفوز بكأس ديفيز هذه المرة يعدّ الثالث للفريق خلال ثماني سنوات، لكنه الأفضل والأحق بالتقدير لأنه تحقق في غياب أبرز لاعبي الفريق وهو رافائيل نادال المصنف الأول عالميا، بسبب الإصابة.

وتلقى فيكاريو ولاعبو الفريق الاثنين التهنئة من الملك الأسباني خوان كارلوس وخوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو رئيس الوزراء، ويستقبل الملك كارلوس وثاباتيرو المنتخب رسميا الثلاثاء لتكريمه على هذا الانجاز.

وذكرت صحيفة "آس" الاسبانية الصادرة الثلاثاء أن الفوز بلقب كأس ديفيز يضع وساما من الذهب على أفضل عام في تاريخ التنس الاسباني، في إشارة إلى فوز نادال بلقبي بطولتي فرنسا المفتوحة (رولان جاروس) وإنكلترا المفتوحة (ويمبلدون) ثاني وثالث بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى في الموسم الحالي.

وفاز نادال بالميدالية الذهبية لفردي الرجال في منافسات التنس بدورة الألعاب الاولمبية الماضية في بكين 2008، بالإضافة إلى إطاحته بمنافسه العنيد السويسري روجيه فيدرر من صدارة التصنيف ليتربع على عرش اللعبة.

ولم يكن الفوز بكأس ديفيز هو الانجاز الأكبر للرياضة الاسبانية، بل يتفوق عليه الفوز بلقب كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2008) بالنمسا وسويسرا بعد سنوات طويلة من خيبة الأمل والارتباك لكرة القدم الاسبانية.

وكان فوز المنتخب الأسباني بلقب يورو 2008 بعد التغلب على نظيره الالماني في المباراة النهائية للبطولة والتي أقيمت في 29 يونيو/ حزيران الماضي في العاصمة النمساوية فيينا سببا في إعادة انتخاب آنجل ماريا فيار بالإجماع رئيسا للاتحاد الاسباني للعبة الاثنين.

وكان عام 2008 "عام المعجزات" لرياضة سباقات الدراجات في أسبانيا مع فوز الدراج الاسباني ألبرتو كونتادور بكل من سباق إيطاليا الدولي (جيرو دي إيطاليا) وسباق أسبانيا الدولي (فويلتا) كما فاز مواطنه أوسكار فريري بلقب سباق فرنسا الدولي (تور دو فرانس).

وفشل الأسباني فيرناندو ألونسو سائق فريق رينو في استعادة لقب بطولة العالم (الجائزة الكبرى) لسباقات سيارات فورمولا-1 الذي فاز به مرتين سابقتين.

وأصبح باو غاسول لاعب لوس انجليس ليكرز أول لاعب أسباني يشارك في الدور النهائي لدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

المزيد

 

تأتي عمليات الاحتيال على غفلة وفي وقت غير متوقع، ويقع في شراكها الناس من مختلف والأعمار ومستويات الدخل والجنسيات.

ويرى دارسون لهذا الظاهرة المرفوضة والمنبوذة، أن الاحتيال او المحتال انما هو نتيجة تنامي القيم المادية على القيم المجتمعية والثقافية والمصلحة العامة.

ومايجب ان نعرفه أن كل شخص منا معرّض لعمليات الاحتيال، التي عادة ماتنجح  لأنها تبدو حقيقية للمُستغفل في غالب الاحيان.

فأساليب عصابات النصب والاحتيال في العراق مثلا ، تطورت بشكل لافت مؤخراً للإيقاع بالضحايا، عبر طرق قد لا تخطر على بال احد ومنها التمثيل.

ويستغل المحتالون ايضا التقنية الحديثة، ومواقع التواصل لخلق قصص يمكن تصديقها من شأنها إقناعك بتقديم مالك أو تفاصيلك الشخصية.

وينتحل المحتالون صفة موظفين حكوميين، ويطلقون ادعاءات كاذبة أو يستخدمون تهديدات بفرض غرامات مثلاً والاعتقال لإخافة ضحيتهم وحملهم على دفع المال... فهل وقعتم في شراك عملية احتيال؟ وماهي برأيكم اسباب الاحتيال وهل لها علاج؟