اتهم المدير التنفيذي لشركة النفط لوكأويل، ثاني أكبر شركة نفط روسية الثلاثاء، وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني بعرقلة جهود الشركة للحصول على عقد للاستثمار في حقل القرنة.

وأضاف فاجيت ألكبروف في تصريح لوكالة رويترز، أن الشركة أبدت استعدادها لتقديم المساعدة التقنية والسياسية لأزالة العوائق، لكن الوزير العراقي، في المقابل لم يتخذ اي إجراء، رغم استعداد روسيا لإطفاء ديون العراق، حسب قوله.

وأشار تقرير الوكالة إلى أن روسيا وافقت في شباط فبراير الماضي على إطفاء بقية الديون العراقية والبالغة حوالي ثلاثة عشر مليار دولار.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟