كشف وزير المالية الروسي ألكسي كودرين أن روسيا ألغت ديونا ليبية بقيمة 5.4 مليار دولار تعود إلى حقبة الاتحاد السوفياتي في مقابل عقود بمليارات الدولارات للشركات الروسية، وذلك على هامش زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى ليبيا.

وكان الزعيم الليبي معمر القذافي قد وصف زيارة بوتين إلى ليبيا بالتاريخية الإستراتيجية خلال مأدبة عشاء أقامها على شرف ضيفه مساء أمس الأربعاء في قصر باب العزيزية في طرابلس.

وأكد القذافي أن هذه الزيارة سترسي التعاون الثنائي بين البلدين "خاصة نحن الدول المنتجة للغاز والنفط،" مشيرا إلى أن ليبيا ستعمل مع روسيا من اجل حماية مصالح البلدين."

وأشار القذافي إلى ضرورة إصلاح منظمة الأمم المتحدة للتصدي للخلل في التوازن الدولي. يذكر أن ليبيا انتخبت بين الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن الدولي للعام 2007 و2008.

بدوره، أعلن بوتين أنه "وجد في مجلس الأمن بلدا صديقا يمكننا العمل معه لتسوية المشكلات."
وتابع "علينا كذلك أن نفكر معا في مشروع إصلاح الأمم المتحدة."

واعتبر بوتين أن العلاقات الاقتصادية بين روسيا وليبيا تتطور بنجاح، معلنا عن توقيع عدد كبير من الاتفاقات خلال هذه الزيارة.

وقد وصل بوتين أمس الأربعاء إلى طرابلس على رأس وفد اقتصادي ضخم في زيارة تستمر 24 ساعة، ويتوجه بعدها إلى سردينيا حيث يلتقي سيلفيو برلوسكوني الفائز في الانتخابات التشريعية الأخيرة في إيطاليا.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟