طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء تعزيز التعاون مع منطقتي أبخازيا وأوسيتيا الانفصاليتين غير المعترف بهما حتى الآن مما دفع جورجيا إلى استدعاء مجلسها الأمني لعقد اجتماع.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها إن بوتين طلب من الحكومة التعاون مع السلطات في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية خصوصا في المجال الاقتصادي.

وأضافت الوزارة أن من شأن ذلك أن يوجد آلية للدفاع عن حقوق وحريات ومصالح المواطنين الروس المقيمين في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية. وكانت روسيا قد أصدرت في السنوات الأخيرة جوازات سفر روسية إلى السكان المحليين.

من ناحية أخرى، صرح ماكا غيغاوري المتحدث باسم وزارة الخارجية الجورجية لوكالة الصحافة الفرنسية بأنه إثر البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية الروسية دعا الرئيس ميخائيل سكاشفيلي إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الجورجي.

وقد أعلنت أبخازيا وكذلك أوسيتيا الجنوبية المجاورتان لروسيا في القوقاز، استقلالهما من جانب واحد غداة انهيار الاتحاد السوفيتي في مطلع التسعينات، ودافعتا عن ذلك من خلال نزاعين مسلحين مع القوات الجورجية.

هذا ولم تعترف أي دولة حتى الآن باستقلالهما ولا حتى روسيا التي دعمتهما اقتصاديا طوال عدد من السنين.

وقد لوح مجلس الدوما الروسي في مارس/آذار، مهددا باعتراف موسكو بالمنطقتين الانفصاليتين في جورجيا وهما أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ردا على اعتراف الغرب باستقلال إقليم كوسوفو عن صربيا.

وقالت الخارجية الروسية في بيانها إن تحركنا المتعلق بأبخازيا وأاوسيتيا الجنوبية لا يعني أن روسيا تختار المواجهة مع جورجيا.

وقال وزير خارجية أوسيتيا الجنوبية مراد دجيوييف إنها بداية الاعتراف باستقلالنا.

وقال وزير خارجية أبخازيا سيرغي شامبا إن عملية الاعتراف جاءت متأخرة، لكن سابقة كوسوفو سرعت الأمور.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟