وصفت السناتور هيلاري كلينتون التي تسعى للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي لها لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية سياسة الرئيس جورج بوش بشأن إيران الثلاثاء بأنها "فاشلة" وأوصت بإجراء محادثات على مستوى منخفض معها.

وسعت كلينتون التي كانت تتحدث في اجتماع لناشري الصحف إلى إيجاد توازن بين الموقف المتشدد الذي تتخذه إدارة بوش وبين دعوة منافسها باراك أوباما إلى إجراء محادثات مباشرة مع الرئيس الإيراني.

وقالت إن الأسلوب الذي تتبعه إدارة بوش بشأن إيران فاشل لأنه لم يسفر عن تغيير سلوك ولا عن نتائج.

وأشارت إلى أنها تؤيد الترغيب والترهيب في آن واحد وأنها تعتقد أن هذا هو ما ستتبعه لمحاولة إيجاد بداية لحوار دبلوماسي على مستويات منخفضة لعملية ما متواصلة.

مما يذكر أن الغرب يتهم إيران بالعمل على امتلاك أسلحة نووية تحت ستار برنامج سلمي. وتنفي إيران الاتهام وتقول إنها تريد التكنولوجيا النووية لتلبية حاجتها من الكهرباء.

وقادت إدارة بوش الجهود الدولية لفرض عقوبات على إيران لإحجامها عن تبديد الشكوك المتعلقة بنشاطها النووي.

ويدلي جون مكين الذي يتوقع أن يكون المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة في نوفمبر تشرين الثاني بين الحين والآخر بتصريحات متشددة بشأن إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي ونفوذها في العراق.

أما الساعي الآخر للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي له لخوض إنتخابات الرئاسة باراك أوباما منافس كلينتون فقد دعا إلى الاجتماع مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد كسبيل لإيجاد مخرج من الأزمة واتهم كلينتون بالوقوف مع الجمهوريين بسبب موافقتها خلال التصويت في مجلس الشيوخ العام الماضي على اعتبار الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

ودافعت كلينتون عن موقفها في عملية التصويت قائلة "أعتقد ان ملاحقة الحرس الثوري ووصفه بأنه منظمة ارهابية أمر يمنحنا فعليا وضعا أقوى على الساحة الدبلوماسية."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟