أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنه تم التحقق من مجمع السفارة الأميركية الجديدة في بغداد الإثنين والتأكد من ملائمتها، ما سيسمح للدبلوماسيين الأميركيين الانتقال إلى هذه المباني الأكثر أمانا.

وقال المتحدث بإسم الخارجية الأميركية توم كايسي إن مساعد وزيرة الخارجية لإدارة الوزارة وقع في 14 أبريل/نيسان شهادة إشغال كامل مجمع السفارة الجديدة في بغداد.

وأضاف لقد أصبح باستطاعة موظفي السفارة تركيب الأجهزة المعلوماتية والتجهيزات الأخرى والبدء ببرنامج أشغال مبنى السفارة على مراحل والمساكن المشيدة في المجمع.
وأوضح أن وتيرة الانتقال متروكة لتقدير السفير.

وقد تحدث السفير الأميركي في بغداد ريان كروكر الجمعة عن عزمه نقل الموظفين إلى السفارة الجديدة في أواخر الشهر المقبل على الأرجح أو مطلع يونيو/حزيران .

وكانت وزارة الخارجية قد توقعت في مرحلة أولى أن تكون السفارة الجديدة جاهزة في سبتمبر/أيلول 2007.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد كشفت في أكتوبر /تشرين الأول الماضي أن تكلفة بناء مجمع السفارة الجديدة المؤلفة من 21 مبنى، قد ترتفع إلى 736 مليون دولار، لتتخطى الموازنة الأصلية المقدرة بـ 592 مليونا.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟