قال عباس البياتي النائب عن كتلة الائتلاف العراقي الموحد، إن العراق يشهد حراكا سياسيا لحل الخلاف بين الكتل السياسية حول العديد من القضايا العالقة، في حين شكك سليم الجبوري الناطق باسم جبهة التوافق العراقية بحل هذه القضايا من دون الوصول إلى "حسم جماعي" .

وأضاف البياتي في حديث مع "راديو سوا" أن هذا الحراك سيفضي إلى توافقات وطنية، لتسوية كثير من العقد الخلافية ومنها قانون النفط والغاز والتعديلات الدستورية والتوصل إلى توافق حول حل مشكلة كركوك في إطار يرضي جميع الأطراف.

ووصف البياتي الحراك الحالي بالربيع السياسي والإنفراج الكبير غير المسبوق منذ عامين، مشددا على ضرورة التوصل من خلال المباحثات الجارية حاليا إلى توافق سياسي.

وأكد البياتي أن العملية السياسية ستأخذ ثلاثة أبعاد وهي ترميم الحكومة الحالية باستقطاب وزراء كفوئين وملء الشواغر والوصول إلى توافقات وطنية لحل الخلافات حول التعديلات الدستورية وقانون النفط وثالثا الانفتاح الأقليمي والدولي على حكومة نوري المالكي مما يساهم في إنهاء عزلتها الحالية.

ولم يشارك سليم الجبوري الناطق باسم جبهة التوافق العراقية البياتي تفاؤله هذا قائلا إن المشاكل بين الكتل السياسية لم يتم حسمها بعد وهي تحتاج إلى حسم جماعي .

ويجري وفد من حكومة إقليم كردستان برئاسة نيجرفان البرزاني، مباحثات مع الحكومة في بغداد لحل المشاكل المتعلقة بقضية كركوك وصلاحية حكومة الإقليم في إبرام العقود النفطية والمخصصات المالية لحرس الأقليم المعروفين بقوات البيشمركه.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟