قال العميد عبد الرسول الخزرجي عضو لجنة استلام الأسلحة في معسكر العدالة بمدينة الكاظمية شمال بغداد إن اللجنة استلمت مختلف أنواع الأسلحة والعتاد من أهالي الكاظمية في الأيام الثلاثة الماضية.

وفي حديث مع "راديو سوا" أوضح الخزرجي: "وصلنا مختلف أنواع الأسلحة ابتداءً من الرشاشات المتوسطة والخفيفة والكلاشنكوف والمسدسات بأنواعها المختلف، فضلا عن الرمانات اليدوية هجومية ودفاعية وأعتدة، نحو 400 قطعة سلاح مختلفة. وهناك أيضا أجهزة اتصال اللاسلكي وناظور ليلي وغيره".

وحول استجابة المواطنين لقرار قيادة عمليات بغداد في جعل مدينة الكاظمية منزوعة السلاح قال الخزرجي إن الإقبال كان جيدا، مشيرا إلى أن المواطنين ترددوا في اليوم الأول، ولكن ترددهم زال في اليومين الثاني والثالث.

ورجح الخزرجي أن تعمد قيادة عمليات بغداد إلى تمديد المدة التي حددتها لاستلام الأسلحة من أهالي الكاظمية، لافتا إلى أن ما تم تسليمه لا يشكل النسبة المقدرة لأعداد الأسلحة في المدينة.

وعلى الرغم من انتهاء المهلة المحددة لتسلم الأسلحة إلا أن عددا من المواطنين توافدوا على البوابة الرئيسة للمعسكر، في محاولة منهم لتسليم أسلحتهم غير أن قيادة الشرطة الوطنية الثانية المسؤولة عن عملية استلام الأسلحة رفضت استلامها كون قيادة عمليات بغداد لم تبت بأمر تمديد المهلة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟