أعلنت وزارة الخارجية في جنوب إفريقيا الخميس أن رئيس الدولة ثابو مبيكي سيشارك في القمة الطارئة لدول إفريقيا الجنوبية والتي ستعقد السبت في زامبيا وستخصص لمناقشة قضية زيمبابوي.

وقال المتحدث باسم الخارجية في جنوب إفريقيا روني ماموبا في بيان له إن مبيكي سيترأس وفد بلاده إلى قمة رؤساء الدول والحكومات المقررة في لوساكا بزامبيا لمناقشة الوضع الراهن في زيمبابوي.

وسيرافق مبيكي الذي كلفه نظراؤه في أفريقيا الجنوبية قبل عام تولي وساطة بين السلطة والمعارضة في زيمبابوي، مساعد وزير الخارجية عزيز بهاد.

وسيتوجه الأخير الجمعة إلى لوساكا لإجراء مشاورات تمهيدية بين وزراء خارجية دول المنطقة، طبقا لما ذكره البيان.

وأكد البيان أن جنوب أفريقيا ستشارك في هذه القمة في إطار جهد إقليمي لمساعدة شعب زيمبابوي على تجاوز الصعوبات السياسية والاقتصادية.

وغالبا ما تعرض مبيكي للانتقاد جراء دبلوماسيته الحذرة حيال نظام روبرت موغابي البالغ من العمر 84 عاما الذي يحكم زيمبابوي منذ استقلالها عام 1980.

وكان المتحدث باسم الحكومة في هراري قد أعلن في وقت سابق أن موغابي سيشارك بدوره في القمة.

كذلك، تم توجيه دعوة رسمية إلى زعيم المعارضة مورغان تسفانجيراي الذي أعلن فوزه في انتخابات 29 مارس/آذار وسيشارك أيضا في القمة، وفقا لما أعلنه الأمين العام لحزبه الخميس في جوهانسبورغ، رافضا خوض دورة انتخابية ثانية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟