تنظم السويد في 29 مايو/ أيار المقبل مؤتمرا للأمم المتحدة يخصص لحشد الدعم الدولي لجهود التنمية في العراق.

وكان وزير الخارجية السويدي كارل بيلت قد أعلن في مؤتمر صحفي في ستوكهولم الخميس أن هذا المؤتمر المسمى مؤتمر المتابعة الأول للعقد الدولي مع العراق يهدف إلى تعزيز دور المجتمع الدولي في العراق.

وأضاف أن هناك مصلحة كبرى للمجتمع الدولي في الاستقرار وإعادة الإعمار في العراق، مشيرا إلى أن المؤتمر سيعقد بإشراف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وكانت الحكومة السويدية قد أعلنت خلال الأسبوع الماضي أن بان كي مون والمالكي طلبا من السويد استضافة هذا المؤتمر الذي من المقرر أن يعقد على المستوى الوزاري.

ويذكر أن العقد الدولي مع العراق عبارة عن خطة خمسيه تهدف إلى تعزيز الأمن في العراق والنهوض باقتصاده تم تبنيها في شرم الشيخ في مصر في الثالث من مايو/ أيار العام الماضي خلال مؤتمر دولي ضم مسؤولين من أكثر من 60 دولة ومنظمة ووعد بإلغاء 30 مليار دولار من الديون المترتبة على العراق.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟