ذكرت وكالة الإنباء الإيرانية الرسمية اليوم الجمعة أن إيران بدأت بتشغيل 492 جهاز طرد مركزي جديد لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت الوكالة عن مصدر إيراني مطلع قوله إن ثلاث مجموعات من 164 جهاز طرد مركزي لكل منها أصبحت قيد الخدمة في مصنع نطنز لتخصيب اليورانيوم في وسط إيران.

وأوضح أن هذه الأجهزة من طراز "بي-1" مماثلة لتلك الموجودة أصلا.

وكانت إيران قد أعلنت الثلاثاء الماضي عن تجربة جيل جديد من أجهزة الطرد المركزي يطلق عليها "آي آر-2" ويفترض أن تكون ذات أداء أفضل.

من جهة أخرى جددت الحكومة الإيرانية اليوم دعوتها إلى الدول والشركات الأجنبية للتعاون معها في إنشاء المحطات النووية ومراكز مشتركة لتخصيب اليورانيوم.

وأكد مساعد منظمة الطاقة النووية الإيرانية للشؤون الدولية المفاوض محمد سعيدي، أن البرنامج النووي لبلاده لا توجد نقطة انتهاء له لأن الطاقة النووية في العالم تتطور كل يوم، حسب تعبيره.

ورأى سعيدي أن صادرات الوقود النووي في العالم تحولت إلى موضوع سياسي - أمني وأنه لا توجد ‌أي ضمانات في العالم لتوفير الوقود النووي

. وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد أكد الأربعاء أن إيران لن تتراجع عن برنامجها النووي رغم تهديد باريس وواشنطن بعقوبات دولية جديدة، وذلك غداة إعلان تركيب ستة آلاف جهاز طرد مركزي إضافي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟