هدد رجل الدين العراقي مقتدى الصدر الثلاثاء بانهاء هدنة فرضها على ميليشياته العام الماضي مما اثار احتمال تصاعد العنف قبل ساعات من ادلاء مسؤولين اميركيين بارزين بشهادة امام الكونغرس بشأن العراق.


وحث الصدر جيش المهدي التابع له على مواصلة "الجهاد والمقاومة" ضد القوات الاميركية رغم انه لم يوضح ما اذا كان ذلك دعوة صريحة لهجمات ضد الجنود الاميركيين.


وجاء تحذيره بعد يوم من تهديد رئيس الوزراء نوري المالكي بحظر النشاط السياسي لحركة الصدر ما لم يحل رجل الدين المناهض للاميركيين ميليشياته.


ورغم وقف اطلاق النار الذي اعلن قبل سبعة اشهر اشتبك اتباع الصدر مع القوات العراقية والقوات الاميركية في جنوب البلاد وبغداد خلال الاسبوعين المنصرمين في اسوأ عنف تشهده البلاد منذ النصف الاول من عام2007.


وقال رجل الدين ايضا انه سيؤجل مظاهرة حاشدة مناهضة للولايات المتحدة كان من المقرر خروجها في بغداد الاربعاء بمناسبة الذكرى الخامسة لسقوط العاصمة العراقية في ايدي القوات الاميركية خشية تعرض اتباعه لهجوم.


اشتباكات بين القوات العراقية والأميركية

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟