قالت منظمة الصحة العالمية إن تغير المناخ يعد أحد العوامل المتسببة في زيادة احتمالات الإصابة بأمراض مثل الملا ريا وحمى الدنج، وقال شيجيرو أومي رئيس مكتب منظمة الصحة بمنطقة غرب المحيط الهادي إن 150 ألف شخص على الأقل يموتون كل عام بسبب الملا ريا والإسهال وسوء التغذية والفيضانات.

وأضاف أن البعوض الناقل للملا ريا يوجد الآن في مناطق لم تظهر بها الملاريا من قبل، مشيرا إلى أن هذا المرض ينتقل إلى أماكن أكثر برودة من المناطق الاستوائية. وقال أما بالنسبة لحمى الدنج هناك العديد من العوامل الأخرى المسؤولة عن ظهور البعوض، لكن تغير المناخ يلعب بالقطع دورا بين مسببات عدة.

وتتسبب الملاريا في وفاة 100 ألف شخص على الأقل سنويا، وأن نصف هذه الوفيات تقع في آسيا وتقدر منظمة الصحة أيضا ظهور 50 مليون إصابة بحمى الدنج في مختلف أنحاء العالم كل عام تتطلب حالة نصف مليون منهم العلاج بالمستشفيات. وقال أومي إن التغير المناخي يتسبب أيضا في ارتفاع مستويات البحار وجفاف الأنهار وتبدل الأنماط المناخية. وأضاف أن الفيضانات والجفاف وموجات الحر تؤثر على صحة الإنسان.

وتابع أن منظمة الصحة العالمية خصصت عشرة ملايين دولار لتنفيذ برنامج لتوعية الناس والحكومات بالمخاطر الصحية الناجمة عن التغيرات المناخية. وأضاف أن من الضروري الحد من استهلاك الطاقة وحدوث تقدم تكنولوجي للحد من انبعاث الكربون.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟