أصدرت وزارة الخارجية الأميركية اليوم الثلاثاء أمرا بإجلاء موظفيها غير الأساسيين بعد هجمات مسلحة وقعت أخيرا في العاصمة اليمنية وتبنتها القاعدة.

وكتبت السفارة الأميركية في العاصمة صنعاء في رسالة نشرت على موقعها على الانترنت أن "وزارة الخارجية أمرت برحيل موظفي السفارة غير الأساسيين وأفراد عائلاتهم من اليمن".

كما أوصت السفارة "المواطنين الأميركيين في اليمن بلزوم الحيطة واتخاذ إجراءات أمنية بما في ذلك البقاء على مستوى عال من التيقظ وتجنب الحشود والتظاهرات وتجنب الظهور وتنويع أوقات تنقلاتهم والطرقات التي يسلكونها".

وفي السياق ذاته، أكدت الولايات المتحدة أنها تعمل "بشكل وثيق" مع الحكومة اليمنية لكشف ملابسات الهجوم بالصواريخ الذي استهدف مجمعا سكنيا لخبراء نفطيين أميركيين في صنعاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك للصحافيين الاثنين ردا على سؤال عن تفاصيل حول هذا الهجوم "نعمل بشكل جيد ووثيق مع الحكومة اليمنية بشأنه".

ودعا الصحافيين إلى الاطلاع على رسالة موجهة إلى الأميركيين المقيمين في اليمن عن طريق السفارة الأميركية، والتي تفيد أن مجمع حدة السكني جنوب غرب صنعاء استهدف بثلاث قذائف متفجرة.

وقالت الرسالة التي نشرت على موقع السفارة الأميركية في اليمن أن اثنتين من القذائف انفجرتا داخل المجمع والثالثة انفجرت خارجه لكن "لم ترد معلومات عن أي إصابات".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟