أعلن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء أن بلاده باشرت العمل لمرحلة تثبيت ستة ألاف جهاز طرد مركزي جديد لتخصيب اليورانيوم في مصنع نطنز.

وقال احمدي نجاد "اليوم بدأ العمل لمرحلة تثبيت ستة ألاف جهاز للطرد المركزي في مصنع نطنز" بدون أن يوضح ما إذا تم تثبيت هذه الطاردات المركزية أو أن يحدد عددها.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أفادت في تقريرها الأخير في شباط/فبراير عن مواصلة "الأشغال لتثبيت" أجهزة طرد مركزي جديدة إضافة إلى الأجهزة الـ2952 العاملة حاليا.

هذا وتحيي إيران اليوم ذكرى الإعلان عن أول إنتاج لليورانيوم المخصب في ابريل/ نيسان 2006.

وتخشى الدول الغربية أن تستخدم إيران اليورانيوم المخصب لإنتاج قنبلة ذرية لكن طهران تؤكد أن برنامجها محض سلمي وترفض طلب مجلس الأمن الدولي تعليقه.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟