أعلنت المحكمة العليا في زمبابوي إنها ستبت الاثنين في الشكوى التي طالبت فيها المعارضة بإعلان نتائج انتخابات الرئاسة. وحذرت المعارضة من عواقب التأخير حيث طالب نيلسون شمسا المتحدث باسم زعيم المعارضة مورغان تسفاغيري بتدخل المجتمع الدولي.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، أكد المتحدث باسم زعيم المعارضة تسيفانغيراي أن الحكومة الجديدة ستغير قانون ملكية الأراضي، وقال نيلسون شيميسا: "ستغير أي حكومة تتسلم زمام الأمور قوانين ملكية الأراضي بغض النظر عن لون بشرة الملاك، لأننا نريد التأكد من أن تكون لكل من يستحق تملك الأرض قطعة لزراعتها واستغلالها للمصلحة العامة، وهدفنا الرئيسي هو تأمين ما يكفي من المواد الغذائية لتلبية احتياجات السكان".

من جهته،رفض حزب رئيس زيمبابوي روبرت موغابي الأحد العرض الذي قدمته المعارضة بتشكيل حكومة وحدة وطنية وأكد انه يريد إعادة فرز للأصوات للانتخابات الرئاسية الأخيرة في طلب رأت المعارضة انه غير شرعي.

وعلى الرغم من هزيمته في الانتخابات التشريعية، برهن الاتحاد الوطني الإفريقي لزيمبابوي-الجبهة الوطنية الحاكم في المجلة الحكومية الأسبوعية Sunday Mail على قدرته القتالية العالية.

ومني الحزب الحاكم بهزيمة نكراء في الانتخابات التشريعية وفقد الأكثرية في البرلمان التي تمتع بها طوال 28 عاما والتي انتقلت دفتها إلى الحركة من اجل التغيير الديموقراطي التي باتت تشغل 109 مقاعد من أصل 210 مقاعد في البرلمان.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟