يشعر الناس الذين يلعبون ألعاب الفيديو المليئة بالعنف بالراحة بعد اللعب، وفقاً لدراسة حديثة.

فقد وجدت الدراسة التي قام بها باحثون من جامعة ميدلسكس شملت 292 لاعباً للعبة World of Warcraft تتراوح أعمارهم بين 12 و83 عاماً أنهم يميلون إلى الهدوء أو التعب بعد لعب اللعبة على الإنترنت. وقد طلب من المشاركين أن يجيبوا عن أسئلة استمارة حول الغضب والعنف والعدوان والشخصية، ثم لعبوا اللعبة لمدة ساعتين، بعد ذلك طلب منهم أن يملأوا الاستمارة مرة أخرى.

وقد نقل موقع مجلة Develop على الإنترنت عن جَين بارنيت التي أشرفت على الدراسة البريطانية قولها: "كانت هناك مستويات أكبر من الراحة قبل وبعد ممارسة اللعبة وليس الغضب، غير أن ذلك اعتمد إلى حد كبير على نوع الشخصية". أي أن الشخص إذا كان عدوانياً قبل لعب اللعبة فإنه سيبقى عدوانياً بعد اللعب، فألعاب الفيديو لا تحول الأشخاص المسالمين بطريقة سحرية إلى عدوانيين.

وأضافت بارنيت أن البحث سوف يساعد في تطوير أسئلة لاستمارة من أجل المساعدة في تمييز اللاعب الذي يميل إلى تحويل ممارسته لألعاب الفيديو العنيفة إلى العنف في الحياة اليومية.

وقد قدمت الدراسة إلى المؤتمر السنوي للجمعية البريطانية لعلم النفس في دولبن الأربعاء.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟