أفادت النتائج النهائية للإنتخابات النيابية التي أعلنتها في وقت متأخر من مساء الأربعاء الخميس اللجنة الإنتخابية، أن المعارضة في زيمبابوي فازت بالأكثرية في مجلس النواب في الانتخابات العامة التي أجريت السبت.

وقد فازت حركة التغيير الديموقراطي، أبرز أحزاب المعارضة بزعامة مورغان تسفانجيراي، بـ 109 مقاعد في مقابل 97 للاتحاد الوطني الأفريقي في زيمبابوي-الحركة الوطنية بزعامة الرئيس روبرت موغابي.

واحتفظ المرشح المستقل وزير الإعلام السابق جوناتان مويو بمقعده في مجلس النواب الذي يتألف من 210 نواب.

ومن المقاعد التي فازت بها حركة التغيير الديموقراطي، ذهبت 10 منها إلى الفصيل المنشق عن الحركة بزعامة أرتور موتامبارا.

وكان قد دعي 5.9 ملايين ناخب إلى الإدلاء بأصواتهم السبت لانتخاب الرئيس والنواب وأعضاء مجلس الشيوخ والمستشارين البلديين في زيمبابوي التي تشهد أزمة اقتصادية خانقة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟