سلم ستيفان دي مستورا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة محمود المشهداني رئيس مجلس النواب قوائم بأسماء 55 مرشحا لشغل مناصب رؤوساء مكاتب مفوضية العليا المستقلة للانتخابات في محافظات بغداد وديالى وكربلاء والبصرة والنجف وواسط.

وقد أعرب دي متسورا في مؤتمر صحافي مشترك عقده الأربعاء مع هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي عن تفاؤله بأن تجري الانتخابات المقبلة في جو من الشفافية، مشيرا إلى أن الجميع يعمل على أن تعقد الانتخابات في موعدها المحدد في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وحول آلية اختيارالمرشحين أوضح دي مستورا أن مجموع المتقدمين لشغل منصب مدراء المكاتب في هذه المحافظات بلغ 1102 من كلا الجنسين، وأنه جرى ترشيح 55 شخصا من بينهم لهذه المناصب، وقدمت الاسماء لمجلس النواب.

وأكد دي متسورا أن عملية ترشيح هؤلاء الأشخاص كانت على أساس مهني، لافتا إلى أنه جرى تمديد مهلة التقديم للترشيح في محافظة نينوى لأنه لم يكن هناك عدد كاف من المتقدمين.

وأشار دي متسورا إلى أن أمام مجلس النواب 10 أيام لاختيار خمسة مرشحين عن كل محافظة و10 أيام أخرى أمام مفوضية الانتخابات لاختيار شخص واحد من الخمسة الذين سيرشحهم المجلس.

وقد أشادت هيئة رئاسة مجلس النواب العراقي بجهود الأمم المتحدة في هذا المجال، وأعربت عن تصميمها على إقامة انتخابات مجالس المحافظات في موعدها.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟