توّج نادي الكويت بلقب الدوري الكويتي لكرة القدم للموسم الثالث على التوالي في انجاز غير مسبوق رغم خسارته المفاجئة أمام مضيفه الساحل الهابط إلى الدرجة الثانية صفر-1 وذلك في افتتاح المرحلة الـ17 قبل الأخيرة من الدوري.

ويسجل الكويت بهذا الفوز اللقب الـ10 في تاريخه بعد أعوام 1965 و68 و72 و74 و77 و79 و2001 و2006 و2007.

وأحرز العماني محمد مبارك هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 70 في مباراة شهدت طرد مهاجم الكويت الصاعد خالد عجب وإنذار 4 لاعبين من الكويت والعدد نفسه من الساحل.

وهو الفوز الثاني للساحل في الدوري هذا الموسم، رافعا رصيده إلى 8 نقاط وتخلى عن المركز الأخير إلى المركز الثامن، فيما تجمد رصيد الكويت عند 35 نقطة بفارق 4 نقاط عن القادسية الوصيف، الذي فوّت فرصة الاستمرار في المنافسة على اللقب بعد أن أهدر فوزا مستحقا على مضيفه كاظمة واكتفى بالتعادل 1-1 رغم الفرص الكثيرة التي أضاعها لاعبوه في الوقت الحرج من المباراة.

وبقي كاظمة في المركز الرابع برصيد 27 نقطة.

وكان القادسية البادئ بالتسجيل اثر كرة طويلة من الظهير الأيسر مساعد ندا خلف دفاع كاظمة فتركها احمد إلى خلف السلامة الذي سيطر عليها وراوغ المدافع العماني عصام فايل وسدد الكرة في شباك الحارس احمد الفضلي في الدقيقة 63.

وأدرك كاظمة التعادل بعد تمريرة عرضية من محمد الهدهود من الجهة اليسرى الى عمق منطقة القادسية أسكنها محمد العباد برأسه في مرمى الحارس نواف الخالدي في الدقيقة 67.

ثم تسابق بدر المطوع واحمد عجب وخلف السلامة على إهدار العديد من الفرص السهلة أمام مرمى كاظمة وأخفقوا في خطف هدف الفوز وتأجيل الحسم إلى المرحلة الأخيرة.

وتختتم المرحلة الـ17غدا الاثنين، فيلعب الجهراء المهدد بالهبوط مباراة مصيرية مع العربي الخامس، والتضامن السادس مع النصر السابع.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟