دعا رئيس جبهة التوافق عدنان الدليمي الحكومة الى الاستجابة للمطالب التي تضمنها بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في وقت رجح فيه رئيس كتلة التحالف الكردستاني فؤاد معصوم أن يتعاون الطرفان مستقبلا لوقف تهريب النفط في البصرة.

وأوضح الدليمي في حديث لـ"راديو سوا" أن على الحكومة العراقية أن تستجيب لما تضمنه بيان مقتدى الصدر من مطالب، مرجحا أن تفعل الحكومة العراقية كل ما من شأنه أن يرسخ الأمن في البلاد.

وقد رجح رئيس كتلة التحالف الكردستاني فؤاد معصوم أن تشهد المدة المقبلة تعاون الحكومة والتيار الصدري لمواجهة عمليات سرقة النفط والفساد في موانئ البصرة.

وعلى الرغم من أن الحكومة تصر على ملاحقة من تصفها بالعصابات في البصرة، إلا أن وزارة الداخلية أصدرت أوامر بإيقاف عمليات الدهم والتفتيش إلا بامر قضائي، في خطوة عدها مراقبون إيجابية لنزع فتيل الأزمة بين القوات الحكومية وعناصر جيش المهدي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟