أكد وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في بيان اليوم الأحد أن فتح مفاوضات مع سوريا يشكل "هدفا مركزيا" للعمل الدبلوماسي لإسرائيل.

وقال البيان الصادر عن وزارة الدفاع إن باراك أكد خلال لقاء مع سفراء أوروبيين الجمعة أن "إسرائيل تعتبر فتح مفاوضات مع سوريا وإخراج هذا البلد من التيار المتطرف هدفا مركزيا لسياستها".

وأكد باراك أيضا أن الدولة العبرية تتابع ما يجري في الشمال وخصوصا تعزيز قدرات حزب الله اللبناني العسكرية وبدعم من سوريا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي إن بلاده هي "اقوي بلد في المنطقة مما يجعلها في موقع يسمح لها بمحاولة التوصل إلى ترتيبات مع سوريا. "

ومن المعروف أن المفاوضات السورية الإسرائيلية كانت قد توقفت في عام 2000، وتسعى دمشق لاستعادة هضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967، بالكامل قبل تحقيق السلام مع الدولة العبرية.

وكان وزير البني التحتية الإسرائيلي بنيامين بن اليعازر صرح الجمعة أن إسرائيل قامت بمحاولات لتحريك المفاوضات مع سوريا. وقال للإذاعة الإسرائيلية العامة "هناك محاولات جرت خلال الأيام الماضية وقبل ذلك أيضا".

من جهته، تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت عن إمكانية إجراء مفاوضات سرية مع دمشق.

وقال اولمرت لصحافيين أجانب "إنني مستعد لصنع السلام مع سوريا، وآمل أن يكون السوريون مستعدين لصنع السلام مع إسرائيل، آمل أن تسمح الظروف بجلوسنا معا على طاولة المفاوضات، لكن هذا لا يعني إنكم ستكونون شهودا على ذلك عندما يحدث".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟