استقبل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأحد في عمان وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس التي تقوم بزيارة إلى المنطقة في محاولة لتحريك عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية المعلقة وأكد الملك عبد الله على أهمية مواصلة دعم الفلسطينيين ليلمسوا خلال الفترة القادمة تحسنا حقيقيا في ظروفهم الاقتصادية.

وقال مصدر مسؤول في الديوان الملكي الأردني لوكالة الأنباء الفرنسية إن "رايس اجتمعت لمدة 10 دقائق بالملك عبد الله الثاني قبل أن تشاركه في عشاء عمل بحضور رئيس الوزراء نادر الذهبي ورئيس الديوان الملكي باسم عبد الله ووزير الخارجية صلاح البشير".

وخلال اللقاء دعا الملك عبد الله إلى "تحقيق تسوية سياسية عادلة ودائمة للقضية الفلسطينية بالسرعة الممكنة" على ما جاء في بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

العاهل الأردني يدعو لتكثيف جهود السلام

وشدد العاهل الأردني على ضرورة "تكثيف الجهود الأميركية لمساعدة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على المضي قدما في عملية السلام".

واعتبر أن "استمرار إسرائيل في سياساتها الأحادية وبخاصة ممارساتها في القدس والتوسع في بناء المستوطنات عقبات رئيسية أمام الجهود الدولية والإقليمية لتحقيق السلام".

وحذر من "تداعيات فشل الجهود المبذولة حاليا لتحقيق تقدم في العملية السلمية على مستقبل أمن واستقرار المنطقة مما سيعمق حالة اليأس والاضطراب ويوسع دائرة العنف".

وجددت رايس من جهتها على ما أفاد به البيان الأردني "التزام الإدارة الأميركية لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأبوسط والعمل مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للوصول إلى هذه الغاية".

وقالت "لا بد من إيجاد الوسائل الكفيلة لتسهيل حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية لتعزيز تنمية الاقتصاد الفلسطيني".

رايس التقت مع محمود عباس في عمان

واتى لقاء الملك بعدما اجرت رايس مباحثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في منزل السفير الفلسطيني في عمان.

وكانت إسرائيل قد وافقت في وقت سابق الأحد على إزالة حوالي 50 حاجزا من الضفة الغربية، حسب ما أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأحد في بيان إثر اجتماع بين رايس ووزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك.

وقال بيان الخارجية الأميركية "تعهدت إسرائيل بالحد من العراقيل في وجه حركة السير وتنقل الأشخاص في الضفة الغربية، وسيبدأ ذلك بإزالة 50 حاجزا على الطرق وبتوجيه تعليمات فورية لتحسين نقاط المراقبة".

رايس ستعود إلى إسرائيل ومن ثم إلى الأردن

وتعود رايس إلى القدس حيث تلتقي مجددا برئيس الوزراء الاسرائيلي أيهود أولمرت الاثنين.

وتعود رايس إلى الأردن الاثنين كذلك لإجراء لقاء ثان مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل أن تلتحق بالرئيس بوش في زيارته لأوكرانيا.

وستشجع رايس الجانبين على استئناف عقد الاجتماعات كل أسبوعين بين عباس وأولمرت، التي علقت بعد العملية التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة.

ولم يستأنف عباس وأولمرت مباحثاتهما منذ تعليقها في الأول من مارس/آذار. إلا أن أولمرت أكد الأربعاء أن المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين "ليست مباحثات فارغة. فنحن جادون للغاية".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟