قال الرئيس جورج بوش الخميس إن القوات العراقية تخوض معركة ضارية ضد عناصر الميليشيات والمجرمين في البصرة، متهما ايران بتقديم التدريب والتمويل لهم.

ووصف بوش في خطاب عن الحرب على الإرهاب ألقاه بالمتحف القومي لسلاح الجو الأميركي بالقرب من دايتون بولاية أوهايو قرار رئيس الوزراء نوري المالكي بشن هجوم البصرة بأنه قرار جريء يبرز قدرة المالكي على القيادة والتزامه بعدالة تطبيق القانون.

وقال إن ذلك يظهر أيضا التقدم الذي أحرزته قوات الأمن العراقية في مدة زيادة عديد القوات الأميركية في العراق، ويبرز إلتزام الحكومة العراقية بحماية مواطنيها.

وأضاف: "هناك التزام قوي من جانب الحكومة المركزية العراقية للتأكد من أنه ليس هناك أحد فوق القانون، وهذه العملية تحتاج الى بعض الوقت لإكمالها، وسيحاول العدو ملء شاشات التلفزيون بمشاهد العنف".

وقال بوش إن النتيجة النهائية للهجوم ستؤكد حقيقة أنه لا مكان لمن وصفهم بالإرهابيين والمتطرفين في عراق حر وديموقراطي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟