أكد وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر في مقابلة مع الإذاعة الإسرائيلية أن إسرائيل تبذل جهودا حثيثة لإعادة فتح ملف المفاوضات مع سوريا.

وقال بن إليعازر إن بلاده تسعى إلى توقيع اتفاق سلام مع سوريا، وأنها تعي تماما أن إعادة هضبة الجولان هو الثمن الذي يجب أن تدفعه لذلك.

وكشف بن إليعازر عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت ووزير الدفاع إيهود باراك يبذلان الجهود الممكنة لجلب سوريا إلى طاولة المفاوضات، من دون أن يشير إلى نتيجة هذه الجهود.

يذكر أن أولمرت ألمح الأربعاء الماضي إلى احتمال إجراء حوار سري مع سوريا، معربا عن أمله في "أن يكون السوريون على استعداد لإقامة السلام مع إسرائيل."

تجدر الإشارة إلى أن سوريا اتهمت أمس إسرائيل بعدم جديتها في تحقيق السلام.

وقال المعلم خلال افتتاح اجتماع وزراء الخارجية العرب في دمشق "إن سوريا مع السلام العادل والشامل لكن الثابت أن إسرائيل المدعومة من الولايات المتحدة ما زالت غير قادرة على امتلاك إرادة سياسية لصنع السلام."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟