أبلغ رئيس الوزراء الباكستاني الجديد يوسف رضا جيلاني، الرئيس بوش تأييد باكستان الحملة التي تقودها الولايات المتحدة على الإرهاب، موضحا في الوقت ذاته أنه يتعين إتباع نهج شامل يتضمن حلولا سياسية لمعالجة المشكلة.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه الرئيس بوش مع جيلاني هنأه خلاله بتعينه رئيسا للحكومة الباكستانية، من ناحيته أبلغ جيلاني الرئيس بوش أن باكستان ستواصل دورها في مكافحة الإرهاب في أشكاله ومظاهره كافة لأن هذا من مصلحة باكستان الوطنية.

وكان نائبُ وزيرة الخارجية الأميركية جون نيغروبونتي، ومساعدُها لشؤون وسط وجنوب آسيا ريتشارد باوتشر أجريا الأربعاء محادثات مع جيلاني، أبلغ خلالها الأخير، المسؤولين الأميركيين أن جميع القرارات المهمة للسياسة في البلاد ستتخذ من خلال البرلمان، مضيفا أن تحسين التنمية الاقتصادية في المناطق الواقعة على الحدود مع أفغانستان أمر ضروري لمعالجة التطرف حسب تعبيره.

على صعيد آخر أعلنت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن الحكومة الباكستانية الجديدة طرحت من جديد فكرة إجراء تحقيق دولي في اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بنازير بوتو ويمكن أن تقدم طلبا رسميا في هذا الشأن إلى المنظمة الدولية قريبا.

وقالت ميشال مونتاس الناطقة باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الذي تولى مهامه مؤخرا، بحث في هذه المسألة الأربعاء في اتصال هاتفي مع الأمين العام للمنظمة الدولية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟