دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الجماعات المسلحة في مدينة البصرة إلى تسليم أسلحتها خلال ثلاث أيام . وكانت المواجهات بين القوات العراقية وجيش المهدي قد حصدت منذ اندلاعها عشرا ت القتلى في بغداد والمحافظات الجنوبية .

على صعيد آخر قامت مقاتلات أميركية بشن غارة جوية لدعم عمليات القوات العراقية ضد ميليشيا جيش المهدي في مدينة الحلة جنوبي العراق. وقالت المتحدثة باسم القوات الأميركية جنوبي بغداد ألين كونواي إن طائرات هيلكوبتر أميركية استجابت لنداء مساعدة أطلقته وحدات من الشرطة العراقية في الحلة وشاركت في القتال.

وتباينت المصادر في تحديد عدد القتلى والجرحى. وكان مصدر في الشرطة العراقية قد أفاد بمقتل 10 أشخاص في الغارة وإصابة 18 آخرون فيما أشار مصدر آخر إلى مقتل أكثر من 20 وجرح العشرات .وتزامن مع الحملة العسكرية حملة اعتقالات واسعة استهدفت عددا من عناصر جيش المهدي في عدد من القرى الجنوبية حسب مصادر أمنية عراقية.

إلى هذا وجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إنذارا إلى مليشيا جيش المهدي بالاستسلام في غضون 72 ساعة وإلا سيواجهون عقابا شديدا وسيأخذ القانون مجراه. وكان أحد قادة التيار الصدري قد أبدى استعداد التيار الصدري للتفاوض مع المالكي إذا وافق على وقف القتال وسحب القوات إلى خارج مدينة البصرة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟