وقع رئيس وزراء السلطة الفلسطينية سلام فياض بعد ظهر الثلاثاء اتفاقية مع ممثل مفوضية الاتحاد الأوروبي يحول بموجبها الاتحاد 176 مليون يورو أي ما يعادل 250 مليون دولار إلى خزينة السلطة الوطنية الفلسطينية.

وجرت مراسم التوقيع في مقر مجلس الوزراء الفلسطيني في رام الله، ووقع الاتفاقية عن الاتحاد الأوروبي مسؤول التعاون في الأراضي الفلسطينية روي ديكنسون. وصرح فياض للصحافيين عقب توقيع الاتفاقية بأن هذه المساعدة تشكل الجزء الأول من الالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي في مؤتمر المانحين في باريس.

وأوضح فياض أنه سيخصص من هذه المساعدة مبلغ 95 مليون يورو للرواتب و56 مليون يورو لتمويل الوقود في محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة وخمسة ملايين يورو للنفقات التشغيلية للوزارات، وعشرة ملايين يورو ستخصص للأسر الأشد فقرا وعشرة أخرى لتسديد مستحقات القطاع الخاص.

وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت في بروكسل الثلاثاء أنها ستصرف 300 مليون يورو كجزء من المساعدات التي وعدت في ديسمبر/كانون الأول بدفعها للأراضي الفلسطينية للعام الجاري 2008.

وجاء الإعلان في حين يعقد الثلاثاء في بروكسل مؤتمر لمتابعة أعمال مؤتمر الجهات المانحة الذي عقد في باريس في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية كريستيان هومان أن جزءا صغيرا يبلغ 71 مليونا من أصل 300 مليون يورو سيذهب لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة الأونروا.

وسيذهب المبلغ المتبقي عبر الآلية الجديدة للتمويل "بيغاز" التي وضعتها المفوضية في بداية العام. أما القسم الأكبر وهو 176 مليونا فهو مخصص للأجهزة الحكومية الفلسطينية.

ويعتبر مبلغ ألـ 176 مليون يورو جزءا من المبلغ الإجمالي الذي تعهد به الاتحاد الأوروبي في مؤتمر المانحين لدعم خطة التنمية الثلاثية للسلطة الفلسطينية والبالغ 440 مليون يورو، أي ما يعادل 650 مليون دولار خلال عام 2008، ومنها مبالغ أخرى لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ومشاريع تطويرية خارج إطار الموازنة.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد وقعت اتفاقية مماثلة لدعم خزينة السلطة الفلسطينية قبل أيام بقيمة 150 مليون دولار.

من ناحية أخرى، أعلن وزير الإعلام الفلسطيني رياض المالكي أن مجموع الأموال التي وصلت إلى الخزينة العامة خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الحالي بلغت حوالي نصف مليار دولار، دون احتساب المبلغ الجديد الذي وقعت عليه الحكومة الفلسطينية الثلاثاء.

 وتقدر احتياجات الخزينة العامة للسلطة الفلسطينية للعام 2008 بحوالي مليار و600 ألف مليون دولار. وأثناء مؤتمر الجهات المانحة الذي نظم وقت انعقاد مؤتمر انابوليس في الولايات المتحدة في نوفمبر/تشرين الثاني لتحريك عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وعدت أوروبا بتقديم أكثر من نصف مبلغ 184ر7 مليارات دولار كمساعدة شاملة معلنة.

 وأعلنت المفوضية الأوروبية آنذاك عن تقديم مساعدة بقيمة 440 مليون يورو للفلسطينيين للعام 2008. وكانت الولايات المتحدة قد دفعت الأربعاء الماضي من جهتها مساعدة مالية بقيمة 150 مليون دولار للسلطة الفلسطينية من أصل 555 مليونا وعدت بها السلطة أثناء مؤتمر الجهات المانحة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟