قلل النائب عن الائتلاف العراقي الموحد حسن السنيد من أهمية محاولة الكتلة الصدرية سحب الثقة عن حكومة نوري المالكي.

ووصف النائب السنيد المقرب من رئيس الوزراء نوري المالي الذي يشغل منصب الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية تهديدات التيار الصدري بسحب الثقة عن حكومته بغير العملية، مؤكدا أن غالبية الكتل النيابية تؤيد الحكومة.

وشدد السنيد في حديث لـ"راديوا سوا" على أن العمليات العسكرية في البصرة تستهدف عناصر إرهابية مطلوبة للعدالة، نافياً أن يكون التيار الصدري هو المستهدف فيها.

وكان التيار الصدري هدد الثلاثاء بسحب الثقة عن حكومة نوري المالكي بسبب ما وصفه باستهداف أتباعه من أجهزة الأمن الحكومية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟