تجاوب الرأي العام الأميركي مع الخطاب حول العنصرية الذي ألقاه المرشح لتمثيل الحزب الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية باراك أوباما الثلاثاء إثر الجدل الذي أثاره مرشده الروحي السابق القس جيريميا رايت، وفق ما أظهر استطلاع. واعتبر 69 في المئة أن أوباما يدرك العقدة العرقية في الولايات المتحدة وغضب السود وكذلك نقمة البيض وأنه أحسن التعبير عن العلاقات بين السود والبيض.

ورأى 91 في المئة من الأميركيين أن أوباما أوضح بشكل جيد علاقاته مع القس رايت الذي عقد قرانه وعمّد ابنتيه.

غير ان استطلاع الرأي عكس الضرر الناتج عن الجدل الذي احتدم مع بث الشبكات التلفزيونية بشكل متواصل مقتطفات من عظات ألقاها القس معتبرا أن "الإرهاب" الأميركي مسؤول عن اعتداءات الحادي عشر سبتمبر/أيلول.

فبعدما كان في الشهر الماضي ثلثا الأميركيين يعتبرون أن أوباما قادر على جمع البلاد في حال انتخابـِه رئيسا، انخفضت هذه النسبة إلى غالبية ضئيلة لا تتعدى 52 بالمئة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟