نشرت إسرائيل على أحد مواقعها الالكترونية الرسمية تحذيرا لمواطنيها في الخارج من خطر تعرضهم للخطف من قبل حزب الله ردا على اغتيال أحد قادته عماد مغنية في شهر فبراير/شباط الماضي.

فقد حذر مكتب مكافحة الإرهاب المرتبط برئاسة الحكومة على موقعه على الانترنت من عمليات خطف إسرائيليين في الخارج وخصوصا رجال الأعمال ولاسيما الذين يعملون مع عرب أو مسلمين، بحسب ما نشر على الموقع.

ودعا هذا المكتب الإسرائيليين إلى تجنب التنقل في مجموعات منظمة في الخارج حتى لا يكونوا هدف اعتداء محتمل.

وقال الموقع إن هذا الخطر حقيقي ويتزايد مع قرب انتهاء أيام الحداد الأربعين التي تلت مقتل مغنية. وأضافت الهيئة على موقعها "أن حزب الله يواصل اتهام إسرائيل بموت عماد مغنية ما يجعل احتمال وقوع هجمات قد يرتكبها حزب الله ضد أهداف إسرائيلية كبيرا."

وقال نيتسان نورييل المكلف مكتب مكافحة الإرهاب لإذاعة الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة إن حزب الله يريد خطف أو قتل مسؤولين عسكريين إسرائيليين كبار أو استهدف مجموعة سياح.

كذلك، أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى أن الإسرائيليين في قبرص مستهدفون خصوصا بهذه التهديدات بعمليات خطف أو هجمات.

هذا وقد رفض حزب الله في بيروت التعليق على هذه المعلومات الإسرائيلية.

وكان حزب الله قد اتهم إسرائيل بتصفية مغنية في 12 فبراير/شباط في انفجار سيارة مفخخة في دمشق، لكن السلطات الإسرائيلية نفت تورطها في الهجوم.

يذكر أن حزب الله أعلن اليوم الجمعة أنه سيقيم الاثنين المقبل في ضاحية بيروت الجنوبية مهرجانا تأبينيا بمناسبة مرور أربعين يوما على اغتيال مغنية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟