قال خلف المولى النائب في جبهة التوافق عن محافظة البصرة إن أكثر من 50 في المئة من العائلات السنية المهجرة عادت إلى مساكنها بعد انخفاض نسب استهدافها في حين وصف نصيف جاسم العبادي نائب رئيس مجلس محافظة البصرة هذا التصريح بالعاري عن الصحة.

وأضاف المولى في تصريح خاص بـ"راديو سوا" أن القيادات الدينية والشعبية السنية ما تزال تتعرض إلى عمليات القتل والتصفية من الجماعات مسلحة، مؤكدا أن عددا كبيرا من سنة البصرة توقفوا عن إرتداء الكوفية الحمراء التي كانت تعد زيا مميزا لهم خشية تعرضهم للاعتداءات، على حد قوله.

وشدد النائب خلف المولى على أن القيادات الأمنية في البصرة تعمل ما بوسعها لفرض القانون في المحافظة، مشيرا إلى ان عددا من المساجد السنية التي تعرضت إلى إعتداءات بعد تفجير الروضة العسكرية عام 2006 قد افتتحت مجددا، مطالبا دول الجوار جميع وقف التدخل بالشأن العراقي عموما، ولاسيما في محافظة البصرة.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟