اختارت الجمعية الوطنية في باكستان اليوم الأربعاء النائبة التي تنتمي إلى حزب الشعب الباكستاني فاهميدا ميرزا رئيسة لها لتصبح أول سيدة تترأس الجمعية في تاريخ البلاد.

وقد انتخبت ميرزا وهي طبيبة تعمل في مجال الأعمال التجارية بغالبية 249 صوتا من 342 نائبا في الجمعية الوطنية.

وكان من المتوقع أن تفوز ميرزا التي تبلغ من العمر 52 عاما إثر اتفاق بين حزب الشعب الباكستاني وحزب الرابطة الإسلامية برئاسة رئيس الوزراء السابق نواز شريف.

وقالت ميرزا التي تتحدر من ولاية السند الجنوبية "إن رئاسة الجمعية الوطنية مسؤولية كبرى وسأعمل بتعاون وثيق مع جميع النواب أيا كانت انتماءاتهم السياسية."

وكانت المتحدثة باسم حزب الشعب الباكستاني فرزانا رجا قد قالت في وقت سابق أن ميرزا "سياسية محنكة وأفضل خيار لنا. إنها تعتبر أيضا بمثابة إشارة تشجيع لكل نساء باكستان."

على صعيد آخر، وصل بيلاوال زرداري نجل بنازير بوتو إلى كراتشي ليعلن اسم رئيس وزراء باكستان المقبل الذي ينتمي إلى حزب الشعب الفائز بأغلبية مقاعد الجمعية الوطنية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟