قال رئيس الوزراء الصيني ون جياباو اليوم الثلاثاء إن هناك مصادمات وقعت خارج التيبت واتهم الدالاي لاما الزعيم الروحي لإقليم التيبت بالوقوف وراءها.

وتساءل جياباو خلال مؤتمر صحافي في بكين "هذه الحوادث الشنيعة التي وقعت في لاسا وهذه المحاولات لتنظيم نفس الحوادث في مناطق أخرى في الصين وهذه الاعتداءات في الخارج على البعثات الدبلوماسية الصينية، ليس لها أية علاقة معه؟" في إشارة إلى الدالاي لاما.

وتعتبر هذه الاعترافات هي المرة الأولى التي تقر الصين فيها بوقوع صدامات خارج إقليم التيبت.

وقد توسعت التظاهرات المعادية للصين التي اندلعت في لاسا إلى مناطق أخرى حيث تعيش أقليات تبيتية في شمال غرب الصين.

وقال جياباو للصحافيين "لدينا الكثير من الأدلة التي تثبت أن هذه الحوادث كانت من تنظيم وتدبير وتخطيط وتحريض جماعة الدالاي لاما" واصفا تحركات الدالاي لاما بأنها "ماكرة".

وتابع رئيس الوزراء الصيني القول "ذلك يثبت أن مطالب جماعة الدالاي لاما بعدم السعي للحصول على الاستقلال والرغبة في حوار سلمي ليست سوى كذبة".

وأضاف رئيس الوزراء الصيني أنه يتوجب على الدالاي لاما التخلي عن الاستقلال كي يكون هناك حوار بين الصين وبين الزعيم الروحي للتيبتيين.

وقال "في حال تخلى الدالاي لاما عن الاستقلال واقر بان التيبت هي جزء لا يتجزأ من الصين على غرار تايوان، عندها يكون بابنا مفتوح على مصراعيه لحوار معه".

وبعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي في لاسا ارتفعت أصوات في الخارج وخصوصا وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مطالبة بحوار بين الصين والدالاي لاما الحائز على جائزة نوبل للسلام.

وقال جياباو ردا على سؤال حول العلاقات بين الصين والهند إن "التيبت مسالة حساسة بين الصين والهند".

وأضاف "نأمل في أن تتمكن الحكومة الهندية من إدارة القضية التيبتية بشكل صحيح بموجب التوافق بين بلدينا".

وهناك حوالي مئة ألف لاجئ تيبتي في الهند لكن نيودلهي تعترف بسيادة الصين على التيبت.

الدالاي لاما يعتبر أن الوضع في التيبت خارج عن سيطرته

من جهته، أعلن الدالاي لاما انه سيستقيل إذا تدهور الوضع في التيبت، ورفض إعلان الصين بأنه يقف وراء أعمال العنف مشيرا إلى أن الوضع خارج عن سيطرته. 

وقال الدالاي لاما في حديث مع الصحافيين "أذا كانت الأمور تتجه للخروج عن السيطرة فالخيار حينئذ سيكون أن أستقيل بالكامل".

وأضاف "هذه الحركة خارجة عن سيطرتنا" موضحا انه ليس في وضع يخوله القول للتيبتيين المقيمين تحت الحكم الصيني بما يجب القيام به.

وفي السياق ذاته، قال إن استقلال التيبت "ليس واردا" داعيا التيبتيين والصينيين إلى العيش "جنبا إلى جنب" وأضاف "يجب أن نبني علاقات جيدة مع الصينيين".

كما أوضح أن "العنف خاطئ، يجب إلا نطور مشاعر مناهضة للصين، يجب أن نعيش معا جنبا إلى جنب".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟