أكد الشعراء في مدينة البصرة تمسكهم برواد الحركة الشعرية في العراق وحبهم للشعر الذي اشتهرت به المدينة منذ بداية تأسيسها وحتى الآن.

جاء ذلك في ملتقى البريكان الشعري الرابع الذي أقامه اتحاد الأدباء في مدينة البصرة على قاعة عتبة بن غزوان صباح السبت احتفاء بالذكرى السادسة لرحيل الشاعر محمود البريكان.

وقال الشاعر كاظم الحجاج إن الأدباء العراقيين فقدوا البريكان في عملية بشعة، وكذلك فقدوا تراث البريكان الشعري، مشيرا إلى أن هذه الفاجعة المزدوجة جعلت من البريكان في حياته ومماته دراما أشبه بالدراما الأرسطية، على حد تعبيره.

من جانبه، قال علي نوير رئيس اتحاد الأدباء إن الاتحاد يأمل أن يتميز هذا الملتقى بالنماذج الشعرية التي قدمها الشعراء البصريون.

يشار إلى أن محمود البريكان الذي ولد في العام 1931 يعد من أبرز رواد الشعر الحديث على المستوى المحلي والعربي، وقد بدأ ينشر قصائده منذ نهاية الأربعينات من القرن الماضي إلا أنه لم يُصدر أية مجموعة شعرية حتى مقتله في العام 2002.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة صفاء العيسى:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟