دعا مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأميركية السناتور جون ماكين حشداً انتخابيا في مدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا إلى دعم انتخابه رئيساً للولايات المتحدة لأنه يعتقد أن لديه الخبرة اللازمة لمواجهة الأخطار التي تهدد الولايات المتحدة. وقال: "اعتقد أن خبرتي ومسيرتي ومعرفتي تؤهلني لأواجه التهديد المتصاعد الذي يسود القرن 21 وهو التطرف الجذري الإسلامي."

وقال ماكين إن الولايات المتحدة تخوض حرباً طويلة الأمد ضد الإرهاب وقد أصبح العراق جبهتها الأساسية. وأقر بأن تنظيم القاعدة قد تلقى ضربات قاسية إلا أنه لا يزال شديد الخطورة وأضاف: "لقد حققنا نجاحات كبيرة لكن تنظيم القاعدة لا يزال عدواً شرساً وشديد الخطورة. وعلى هذا لا شك لديّ في أن إستراتيجية التعزيز قد نجحت."

وأشاد ماكين بالجنرال ديفيد بترايوس قائلاً إن الولايات المتحدة ارتكبت أخطاء في السنوات التي تلت إسقاط النظام العراقي لكن الإستراتيجية الجديدة حققت المكاسب.

وعارض ماكين بشدة تحديد جدول زمني للانسحاب قائلا: "إذا حددنا موعداً للانسحاب من العراق كما يريد السناتور اوباما والسناتور كلينتون فسيعني ذلك الاستسلام وسيكون في إمكان تنظيم القاعدة أن يقول إنه هزم الولايات المتحدة. وسنضطر إلى العودة إلى هناك وإلى تقديم مزيد من التضحيات في الأرواح والأموال."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟