قال الرئيس بوش انه رغم أن من الواضح أن الاقتصاد الأميركي قد تباطأ فان الحكومة بحاجة إلى الحذر من الإفراط في محاولة إصلاحه.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي أن أحد أسوأ الأشياء هي الإفراط في التصحيح على حد قوله.

وقال إن صفقة حفز الاقتصاد سوف تساعد الاقتصاد في الربع الثاني من هذا العام مع بدء العائلات وأصحاب الأعمال في تلقي مردودات من مدفوعاتهم الضريبية وأضاف:

"يتوقع لهذه الصفقة أن يكون لها أثر اكبر في الربع الثالث عندما تصبح تأثيرات الصفقة البالغة 152 مليار دولار ملموسة."

لكنه قال إن السعي لحلول شاملة خصوصا بهدف حل أزمة سوق العقارات قد يعقد المشكلة أكثر.

لكن الديموقراطيين قالوا في ردهم على خطاب بوش الذي ألقاه زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ السيناتور هاري ريد أن الرئيس بوش يفضل عدم التحرك لحل الأزمة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟