ندد المشاركون في قمة منظمة المؤتمر الإسلامي التي ختمت أعمالها اليوم الجمعة في دكار بشدة بإعادة الصحف الدنماركية نشر رسم يصور النبي محمد، ودعوا الدنمارك إلى التنديد بذلك.

ودعت القمة الحكومة الدنماركية إلى إدانة إعادة نشر الرسوم والقيام بالعمل اللازم ضد من شارك في هذه العملية وفقا للقوانين الوطنية والوثائق الداخلية التي تحظر الإساءة للمعتقدات الدينية.

وأعرب قادة الدول الإسلامية عن بالغ قلقهم إزاء التهديد الموجه للقيم الثقافية والمبادئ الإسلامية والتمييز والنمطية ضد المسلمين الناجمة عن تنامي تيار الاسلاموفوبيا.

كذلك أدانت قمة منظمة المؤتمر الإسلامي الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة كما دعوا الفصائل الفلسطينية إلى التوحد.

وقد جاء في مشروع البيان "يدين المؤتمر الحملة العسكرية الإسرائيلية الجارية والمتنامية ضد الشعب الفلسطيني التي تواصل من خلالها إسرائيل القوة المحتلة ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وجرائم حرب." ودعا المؤتمر المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لكي تنهي فورا حصارها وعقابها الجماعي للشعب الفلسطيني في قطاع غزة من خلال رفع الحصار وفتح المعابر.

كما دعا المؤتمر المجتمع الدولي واللجنة الرباعية الدولية إلى بذل جهود فورية من أجل معالجة الأزمة السياسية والإنسانية الحالية كما دعا إلى بذل الجهود من اجل دعم عملية السلام واستئناف المفاوضات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

من ناحية أخرى، أعرب المؤتمر عن القلق لاستمرار الخلافات بين الفصائل السياسية الفلسطينية، لافتين إلى الحاجة إلى حوار وطني سعيا لتحقيق المصالحة الوطنية.

وعلى صعيد لبنان، أعربت القمة الإسلامية عن دعمها للمبادرة العربية لحل الأزمة في لبنان، ودعت إلى انتخاب رئيس جديد وإلى الإسراع في قيام المحكمة الدولية لمحاكمة المسؤولين عن اغتيال الرئيس الأسبق رفيق الحريري.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟