ووري الثرى الجمعة في الموصل جثمان رئيس أساقفتها المطران بولص فرج رحو الذي عثر على جثته الخميس بعد نحو أسبوعين من اختطافه.

وقد حضر تشييع جثمان المطران رحو جمع غفير من المواطنيين، يتقدمهم بطريرك الكلدان الكردينال عمانؤيل دلي الثالث وعدد من المسؤولين المحليين ورجال الدين من المسيحيين والمسلمين.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه إدانة اغتيال المطران رحو، حيث شجبت السفارة الأميركية في بغداد والقوات المتعددة الجنسيات في العراق في بيان مشترك هذا الحادث، متمهة تنظيم القاعدة في العراق بالوقوف وراءه، لـ"نشر النزاع والخلاف في العراق".

وتعهدت السفارة الأميركية والقوات المتعددة الجنسيات في العراق بالعمل مع الحكومة العراقية، لجلب الجناة إلى العدالة، بغض النظر عن انتمائهم الديني، وفق البيان.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟