أثبتت دراسة أجراها باحثون أمريكيون مؤخرا أن متوسط عمر الإنسان له علاقة بمدة التعليم التي قضاها في حياته.

فأصحاب التعليم العالي يتمتعون بعمر أطول ممن قضوا فترة قصيرة في التعلم.

ومن المعروف أن هناك علاقة قوية بين ارتفاع مستوى المعيشة وزيادة متوسط العمر.

وتعود خلفية ذلك إلى قدرة الأثرياء على التمتع بمنتجات نوعية تحافظ على صحتهم بشكل أفضل.

كما أنها توفر لهم حياة يومية مريحة. غير أن دراسة حديثة تفيد بأن متوسط العمر يرتبط كذلك بمستوى التعليم.


وراجع باحثون في الولايات المتحدة نتائج الدراسة وخلصوا إلى أن ارتفاع متوسط العمر لدى الأشخاص الذين قضوا أكثر من 12 عاما في التعليم مقارنة بآخرين لم يقضوا مثل هذه الفترة.

وشملت الدراسة فترة ما بين عامي 1981 و 1988، وكذلك بين عامي 1990 و 2000 .

وأوضح تقييم الدراسة أن متوسط عمر من تلقوا تعليما عاليا ارتفع بواقع عام ونصف العام في ثمانينيات القرن الماضي، في حين ارتفع متوسط عمر من تلقوا تعليما منخفضا خلال نفس الفترة بواقع نصف عام فقط.

ويتوقع الباحثون أن يصل متوسط عمر المتعلمين، ممن ولدوا في عام 1975 إلى 82 عاما، في حين يتوقعون ألا يتجاوز متوسط عمر الأشخاص من نفس الشريحة العمرية، الذين لم يحصلوا على تعليم عال 75 عاما فقط.


وقال الباحثون إن أحد أسباب ارتفاع متوسط عمر الحاصلين على تعليم عال يتمثل في انخفاض معدلات التدخين بينهم، الأمر الذي يقلل من فرص الإصابة ببعض الأمراض مثل سرطان الرئة وأمراض القلب.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟