أسفر هجومان انتحاريان وقعا الخميس في محافظة كركوك عن مقتل مدنيين عراقيين وجندي عراقي، وجرح 27 شخصا بينهم عدد من عناصر الصحوة.

فقد أدى هجوم انتحاري إلى مقتل مدنيين وإصابة سبعة أشخاص بينهم عناصر من الصحوة بتفجير انتحاري بحزام ناسف أمام المجلس البلدي في ناحية الزاب التابعة لقضاء الحويجة جنوب غرب كركوك ظهر الخميس.

وقال محمد محسن علي رئيس المجلس البلدي لناحية الزاب لـ"راديو سوا":

"كان لدينا اجتماع موسع للمجلس (البلدي) وقوات الصحوة، وبعد انتهاء الاجتماع جاء انتحاري يرتدي حزاما ناسفا وفجر نفسه أمام المجلس".

وقد حمل رئيس المجلس البلدي لناحية الزاب تنظيم القاعدة مسؤولية الهجوم.

وقد جاء هذا الهجوم بعد أقل من ساعة على وقوع انفجار انتحاري آخر نفذه شخص كان يقود سيارة ملغمة على نقطة تفتيش مشتركة للجيش والصحوة قرب سيطرة الحميرة الواقعة على الطريق العامة بين مدينة كركوك وناحية الرشاد.

ووفقا لما أعلنه مدير شرطة الأقضية والنواحي في كركوك سرحد عبد القادر لمراسلة "راديو سوا"، فإن الانفجار أدى إلى مقتل جندي عراقي وإصابة 10 عراقيين بينهم عناصر من الصحوة.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟