دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" منظمة المؤتمر الإسلامي إلى اتخاذ إجراءات لتحسين وتعزيز مكافحة الإرهاب، وذلك في رسالة تلقت وكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء نسخة منها في داكار حيث تعقد المنظمة الخميس والجمعة قمتها العادية الحادية عشرة.

وحثت هيومن رايتس ووتش في رسالتها الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلى على دعم إجراءات خلال القمة بهدف تحسين وتعزيز اتفاقية 1999 لمنظمة المؤتمر الإسلامي الخاصة بمكافحة الإرهاب الدولي.

وجاء في الرسالة الموقعة من قبل المدير التنفيذي لهيومن رايتس ووتش كينث روث أن هذه الاتفاقية تشير إلى أن على الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي رفض الإرهاب بشدة وذلك وفق الشريعة الإسلامية غير أنها تعطي للإرهاب تحديدا فضفاضا.

ودعت هيومن رايتس منظمة المؤتمر الإسلامي إلى الإفادة من قمة داكار لتعديل الاتفاقية بهدف مزيد من التدقيق للمفهوم العام جدا للإرهاب وجعله واضحا جدا من خلال التأكيد على أنه لا يوجد في الإسلام أي تبرير للهجمات المتعمدة على مدنيين مهما كانت الظروف أو الأسباب.

وتضيف الرسالة أنه من الهام بالنسبة لمنظمة المؤتمر الإسلامي أن تشير بوضوح في أقرب فرصة، إلى أن إدانة الإرهاب لا تنطوي على أي استثناء حتى عندما يتعلق الأمر بأعمال اقترفت باسم قضايا يدعمها البعض.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟