أعلنت البطريركية الكلدانية في بغداد اليوم الخميس عن العثور على جثة رئيس أساقفة الموصل للكلدان فرج رحو المختطف منذ 29 فبراير/شباط.

فقد أكد المسؤول في البطريركية الكلدانية في بغداد المطران شليمون وردوني لمكتب الإعلام التابع للكنيسة الكاثوليكية الايطالية العثور قرب الموصل في شمال العراق على جثة رئيس أساقفة المدينة للكلدان فرج رحو.

وقال وردوني "لقد عثرنا على جثته قرب الموصل، لقد دفنه الخاطفون."

وكان رحو قد اختطف لدى خروجه من كنيسة السفينة في الموصل عائدا إلى منزله على أيدي مسلحين عمدوا أيضا إلى قتل ثلاثة من حراسه الشخصيين.

وقد ندد البابا بنيدكت السادس عشر الأحد الماضي بعملية الخطف التي وصفها بالشنيعة للأسقف الكلداني معربا عن المرارة التي يشعر بها إثر هذا الخطف الذي يطال الكنيسة في العمق.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد طلب من السلطات الأمنية في محافظة نينوى السعي الجدي للإفراج عن الأسقف الكلداني.

من ناحية أخرى، أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل سبعة أشخاص على الأقل وإصابة حوالي 20 آخرين اليوم الخميس في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري في منطقة باب الشرقي المكتظة بالسكان والأسواق وسط بغداد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟